نبذه تاريخيه / History

The Orman Park was established in the era of Khedive Ismail in 1873, with the aim of the needs of the Khedive palaces of its fruit. Khedive's passion for beauty and its love for gardens has created it for its own purpose and turned it into a botanical garden and brought to it from around the world many rare trees, shrubs and flowers. 
The garden was designed in natural style by French engineers and was supervised by the French engineer G. Dalishvaleri and with him the great Egyptian orchards Mr. Ibrahim Hamouda at that time.
A part of the botanical gardens was confiscated from the Giza Saray in 1890 to convert it into a zoo
The park remained under the Khedive Palace until 1910 and was handed over to the Ministry of Agriculture in 1917. The area was then 58 acres, extending to the middle of the zoo. When the University Street was planned in 1938, it was only 28 acres.
He also says that today, the gardens are composed of groups of plants as it does in photo galleries and art museums. The kings surround their palaces with the rareest of the plant kingdom. There are gardens of governors and kidding in Egypt, so the Orman Park has been one of the most beautiful parks in Cairo with its green and graceful trees, Plant)
The western and tribal parts of the mother park were separated in 1890 and 1935, respectively, resulting in the current 80-acre zoo and 28 acres representing the Orman Park in its present form. The Orman Park was also known as Prince Hussein Kamal Park as it was part of the Prince's Palace gardens. In his book about the gardens of Cairo and its parks, the prince has a garden in his high palace in Giza, which contains the most exquisite collection of foreign trees and ornamental plants. The most beautiful collection of trees in Egypt was devoted to planting various fruits and vegetables. In the many orchards of agricultural gardens established by the Egyptian Falahat Al-Basateen Association under the effective chairmanship of the Contramidal Bloomfield in Cairo and Alexandria)
The park has a valuable plant range of 1000 species of plant species, as well as many types of aquatic plants that grow in an industrial pond. There is also a garden of spicy and succulent plants and roses
A special section of the plant, which includes many models of plants arranged by the latest classification systems in a classification sequence in the easy reference to the time of need and called reference samples, which serves as a data bank and a basic database where each plant sample provides some information that the researcher.
The park also has a special section for seed exchange with universities, centers and scientific institutes
 أنشئت حديقة الأورمان في عهد الخديوي إسماعيل سنة 1873 م بهدف  أن م ما القصور الخديوية تحتاج إليه من فاكهه. ولشغف الخديوي بالجمال وحبه للحدائق فقد أنشأها لغايته الخاصة وحولها إلي حديقة نباتية وجلب إليها من مختلف أنحاء العالم العديد من الأشجار والشجيرات والأزهار النادرة.   
 قام بتصميم الحديقة على الطراز الطبيعي مهندسون فرنسيون وأشرف على تنفيذها المهندس الفرنسي ج. دليشفاليرى ومعه كبير البستانين المصريين السيد/ إبراهيم حمودة في ذلك الوقت.  
 اقتطع جزء من الحدائق النباتية بسراي الجيزة عام 1890 لتحويلها إلي حديقة للحيوان.  
ظلت الحديقة تابعة لقصر الخديوي حتى 1910 وتم تسليمها لوزارة الزراعة عام 1917وكانت مساحتها آنذاك 58 فدان حيث كانت تمتد إلى منتصف حديقة الحيوان وعندما جرى تخطيط شارع الجامعة عام 1938 أصبحت مساحتها 28 فدان فقط.
ويقول أيضا (اليوم تؤلف في الحدائق مجاميع النباتات كما يفعل ذلك في معارض الصور ومتاحف الفنون - فالملوك يحيطون قصورهم بأندر ما تمخضت عنه المملكة النباتية وهناك حدائق الولاة والخديوي بمصر قبالا لذلك لقد ظلت حديقة الأورمان من أجمل متنزهات القاهرة بمسطحاتها الخضراء وأشجارها الباسقة علاوة على كونها حديقة نباتية) .
ولقد تم فصل كلا من الجزئيين الغربي والقبلي عن الحديقة الأم في عامي 1890م، 1935 م على الترتيب ونتج عنهما حديقة الحيوان الحالية ومساحتها 80 فدان وتبقى 28 فدان تمثل حديقة الأورمان بصورتها الحالية  كما عرفت حديقة الأورمان بحديقة الأمير حسين كمال إذ أنها كانت جزءا من حدائق قصر الأمير ويقول ج. دلشفاليرى في كتابه عن حدائق القاهرة ومتنزهاتها( إن لسمو الأمير حديقة بقصره الرفيع بالجيزة تحوى أبدع مجموعة من الأشجار الأجنبية ونباتات الزينة وكانت أجمل مجموعة أشجار بمصر خصص جانب كبير منها لزراعة شتى الفاكهة والخضر . وأفرد جانب لا يقل أهمية عن سابقه لصنوف الأزهار التي حازت الجوائز الأولى في معارض فلاحة البساتين العديدة التي أقامتها بمصر جمعية فلاحة البساتين تحت الرياسة الفعلية للكونتراميدالبلومفيلد في القاهرة والإسكندرية)
تضم الحديقة مجموعة نباتية قيمة يبلغ عدد أنواعها أكثر من 1000 نوع  من الأنواع النباتية هذا بالإضافة إلى العديد من أنواع النباتات المائية التي تنمو في بركة صناعية، كما توجد حديقة للنباتات الشوكية والعصارية وأخرى للورد.
ملحق بالحديقة قسم خاص للمعشبة التي تضم نماذج عديدة من النباتات مرتبة بأحدث نظم التصنيف في تتابع تصنيفي يسهل الرجوع إليه وقت الحاجة ويطلق عليها العينات المرجعية وهى بمثابة بنك للمعلومات وقاعدة بيانات أساسية حيث تمد كل عينة نباتية ببعض المعلومات التي تفيد الباحث. 
كما يوجد بالحديقة قسم خاص لتبادل البذور مع الجامعات والمراكز والمعاهد العلمية.
   


الاورمان وحديقة الحيوان قبل عام 1938 /  Orman and Zoo before 1938

Style Selector

Layout Style

Background Image